WwW.ViStA.yOo7.CoM
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

إتنين كيلو رومانسية

اذهب الى الأسفل

إتنين كيلو رومانسية Empty إتنين كيلو رومانسية

مُساهمة  Admin الأربعاء سبتمبر 03, 2008 10:08 pm

--------------------------------------------------------------------------------

رومانسيه رومانسيه رومانسيه

الرعايه وهي الحاجه الأساسيه للأنثى للإشباع ... والتي في منظورهن تقع بمعنى الرومانسيه ... أين هي الرومانسيه ... أين هوالإحتواء يا أشباه الرجال ... رجل اليوم الجبان الخائن المزيف ... صاحب الحب الرخيص الكاذب ... هكذا يصرخن و يعلوا نواحهن على الرومانسيه المفقوده...

أين هي الرومانسيه ... وإتهام منهن صريح على أن الرجل أو الزوج لا يشبع مشاعر المرأه ولا يراعي إحساسها ... فالرومانسيه هي ... أن تكون رجل المستحيل ... الرجل الخارق المدمر ... سوبر مان ... الفارس المقنع ... المقاتل المغوار ... تحبها وكأنها لاشىء بعدها ولاشىء قبلها ...

تأتي إليها بلبن العصفور إن طلبت ... الرومانسيه هي أن تعاملها معاملة الملكات والأميرات وأنت العبد الذليل ... الرومانسيه هي أن تحافظ على مشاعرهن وتخرس لسانك بأي كلمه تشك ولو مجرد الشك في أنها من الممكن أن تجرح مشاعرهن ...

الرومانسيه هي ... أن تقول كلمات الحب والغزل والعشق والغرام ليل نهار ولا تتوقف عن ذلك أبدا ... الرومانسيه هي أن تصمت عندما تتكلم ولا تقاطعها عندما تتحدث ... وأن تسمع وتنصت في أي وقت وفي أي زمن وتحت أي ظرف ... الرومانسيه هي أن تطيع وتستجيب لرغباتها أي كانت ... الرومانسيه هي أن تتغاضى عن العيوب ولا تكون رجلا ناقصا الرجوله حتي تمسك على الخطأ و توبخها عليه ...

الرومانسه هي أن تأتي كل يوم بالزهور والهدايا والذهب والمجوهرات ... الرومانسيه هي أن تغنى لها أغنية قبل النوم تراعي فيها أقوى كلمات الحب والعشق ... الرومانسيه هي أن تضحي

تضحي بحياتك من أجلها وتموت أوتقتل بأي طريقه طالما كان في سبيل إرضائها فلتدفع نفسك ودمائك ثمنا بخسا من أجل عيونها التي لا مثيل لها ...

الرومانسيه أن تحافظ على كرامتها فإلا كرامتها أيها الوغد ... فكرامتها فوق كل إعتبار ... بل هي فوقك أنت شخصيا وإياك أن تسول لك نفسك أن تمس كرامتها وكبريائها هل جننت يا رجل هل أنت مخبول وناقص العقل ... فهو الشعار المقدس لمعنى الرومانسيه ...


الرومانسيه أن تعطى دون أي مقابل فأنت تدفع فقط وتعطي فقط وإياك أيها الأبله أن تفكر في أن تطلب العطاء فإن ذلك من صفات الخبثاء وأشباه الرجال فلا تكن وضيعا وتسول لك نفسك أن تطلب مقابل ...

رومانسيه ...

حسنا سوف تهب الرومانسيه ... وماذا بعد ذلك ... يجب الأن أن تتعرض لإختبار صدق الرومانسيه ... وإختبار الولاء والطاعه لتلك الرومانسيه ...


تحب إمرأه وتهب لها الرومانسيه ... تدخل مرحلة الإختبار ... فقد وقع حظك مع إمرأه لا تثق بنفسها ... فماذا تفعل تقوم بفعل كل شىء يضايقك ... فتنظر هل تتحمل ؟؟ هل أنت تحبها لدرجة أنك ستظل تحبها حتى لو قامت بكل تلك الأفعال التي تغضبك ... هل تصدق أن الكثير من النساء تفكر بهذه الطريقه ... سوف أنغص عليه حياته لأرى هل يحبني بصدق أم لا ... وبعد ذلك تسمع لهرائهن أريد رومانسيه ...



تحب إمرأة وتهب لها الرومانسيه ... وتدخل مرحلة الإختبار ... سوف أري هل يضحي من أجلي أم لا ... سوف أجرح كرامته ... وتجرح كرامته ... فإن ثأرت لكرامتك ... فتبكي بكاء التماسيح ... لوكان يحبني لكان سامحني ولم يعاملنى بهذه الطريقه ... فهذه هي الرومانسيه ... ضحى ولو حتى بكرامتك فهذه هي الرومانسيه ... وبعد ذلك تسمع لهرائهن أريد رومانسية ...


تحب إمرأة وتهب لها الرومانسيه ...وتدخل مرحلة الإختبار ... فإذا بها عندما تلتقي بك ... تجد أنها قد أعدت لك قائمه بالإصلاحات والتعديلات والتحسيانات التي ترغب في أن تعدلها فيك ... فإن طريقة إرتدائك لملابسك لا تعجبها ... وأسلوبك في الحديث فيه سوقيه بعض الشىء... وأنت لا تتمتع باللياقه في طريقة جلوسك على المائده ... ولم تعرف لنقص عقلها ... أن القبول لما أنت عليه هو الحاجه الثانيه لديك للإشباع ... فإن فشلت في تحقيق قائمه التحسينات التي لديها عليك ... فإذا بك رجل جاهل غير متحضر لا تعرف كيف تعامل النساء ... بل قد يصفنك ببعد الصفات التي يبدعن فيها أنك بخيل أو ضيق الأفق ... فأنت لم تضحي لسيادتها بأن تغير صفاتك وطبيعتك وشخصيتك من أجلها ... وبعد ذلك تسمع لهرائهن أريد رومانسيه...



تحب إمرأه وتهب لها الرومانسيه ... وتدخل مرحلة الإختبار ... هل تعلم ماهي ... إن الرومانسية وحدها ليست كافيه ... فإنك يجب أن تكون طموحا وتحقق أمالها في أنت تصبح رئيسة مجلس إدارة مجموعة فنادق هيلتون ... تكتب رأس مالها بإسمها ... وتحقق رغباتها وأمالها في أن تكون الملكه المتوجه الجالسه على عرش الملك ... صدقني هكذا تفكر النساء ... وبعد ذلك تسمع لهرائهن أريد رومانسيه ...


تحب إمرأه وتهب لها الرومانسيه ... وتدخل مرحلة الإختبار ... تصر وتقاتل من أجل أن تتنازل لها عن أشياء وصفات لا يحق لرجل أن يتنازل عنها تطالبك بأن تتنازل عن صفات هي من الرجوله حتى ترى صدق رومانسيتك ... وإن لم تنازل فأنت الأناني الذي لا يحبها ... وإن تنازلت فأنت لا تتستحق أن تكون رجلا لأن الرجل الحقيقي لا يتنازل عن هذه الأشياء ... وبعد ذلك تسمع لهرائهن أريد رومانسيه ...


تحب إمرأه وتهب لها الرومانسيه ... وتدخل مرحلة الإختبار ... فالنساء لا يعرفن شيئا إسمه الوسطيه ... فأنت إما تحبها وإما تكرهها ... الحب أو الكراهية ... ولا يعلمن أن أحيانا تكون لست في حالة الحب لكنك لا تكرهها ... بل أنت ضقت ذرعا بأي شىء فعلته ... لكنها تفسر ذلك على أنها كراهية ... فهي لا تفهم ولا تستوعب الوسطيه في المشاعر في بعض الأوقات أو في بعض مراحل العلاقة ...ولا تفهم طبيعة الرجل أنه الأن ليس في حالة حب لكن هذا لا يفسر أبدا أنه يكرهها... فتبدأ بالصراخ والعويل بأنك أصبحت لا تحبها ... وبعد ذلك تسمع لهرائهن أريد رومانسية ...



تحب إمرأه وتهب لها الرومانسيه ... وتدخل مرحلة الإختبار ... وتدخلك في مقارنه بين أمك وأبيك ... تدخلك في مقارنه بين أهلك وأخوتك ... فإما هي وإما أمك التي ولدتك ... إما هي أو إخوانك ... فالرومانسيه هي أن تكون الأولي في حياتك فلا شىء بعدها ولا شىء قبلها ... هكذا تتوهم عقولهن الناقصه ... ثم بعد ذلك تسمع لهرائهن أريد رومانسية ...



تحب إمرأه وتهب لها الرومانسيه ... وتدخل مرحلة الإختبار ... ولأتفه الأسباب أو سوء تفاهم ... تجدها أخذت جانبا وتركت البيت ... حتي تختبر رومانسيتك ... هي ستأتي لتصالحها ... هل ستأتي وتطلب الصفح والغفران بالرغم من أنها المخطئه ... ثم بعد أن تتركها وتضرب بها عرض الحائط ... تقول الخائن هانت عليه العشره ... ثم بعد ذلك تسمع لهرائهن أريد رومانسيه...


نساءا تربي أبنائها على أنه يجب أن يأكل في موعد ويشاهد التلفاز في موعد ولا يخرج بدون إذن أمه ولا يتحرك إلا بعلمها ... ويتنفس في الموعد الفلاني ويلبس الملابس الفلانه ... فيتربي لنا رجلا عديم الشخصيه ... فاقد القدره على الإختيار ... ثم تسمع لهرائهن أريد رومانسيه

وبعد هذا السرد أستطيع أن أقول ... أنه لا توجد قصه رومانسيه حقيقه قرأتها من قصص التاريخ ... فهي في النهايه قصص خياليه .... فعنتر إبن شداد أحب عبله ... وبعد أن تزوجها تزوج بإمرأة أخري ... ذلك الرجل الذي ضرب أروع الأمثله الشعريه في الغزل والحب ...

وفي الأخير من تريد رومانسيه ... تذهب إلي البائع وتقول له ( إثنين كيلو رومانسيه وحياتك )


بقلم : س ي ف
Admin
Admin
Admin

المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 20/07/2008
العمر : 30
الموقع : http://www.siko2008.jeeran.com

https://vista.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى